كما ذكرنا في حالة الصدر, فإن هذا الإجراء ينحصر عند الرجال في شفط الدهون و ربما شد الجلد, و لكنه عند النساء يشكّل عملاً مهماً في عالم عمليات التجميل, إذ يرى الكثيرون من الرجال و النساء أنّ مؤخرة المرأة جزء أساسي من علامات الأنوثة و الجمال, و عليه فإنّ بعض النساء غير راضيات عن شكل المؤخرة, و لهذا يقمن بواحدة من الإجراءات التالية لتحسين شكل المؤخرة:

1 – شفط الدهون و شد المؤخرة:

حيث تتركز نسبة كبيرة من الدهون عند الكثير من النساء في منطقة المؤخرة, لذلك تعد عملية شفط الدهون خياراً مناسباً لتحسين مظهرها,و قد يكون شدّ المؤخرة أمراً ضرورياً حسب حجم الدهون المستخرجة منها, و ذلك للحصول على قوام جميل, بما يتناسب مع شكل الجسم و يعطي المرأة مظهراً جذاباً.

تقنية شفط الدهون وشدّ المؤخرة:

كما في عمليات الشفط بشكل عام يتم إحداث ثقوب صغيرة لإدخال أنبوب جهاز الشفط الذي يحول الدهون إلى مادة سائلة يتم استخراجها عبر الجهاز.

أما إذا كان حجم الدهون كبيراً فإن عملية الشفط وحدها ستؤدي إلى ترهل في المؤخرة, مما يستدعي اللجوء إلى إجراء شق جراحي صغير أسفل المؤخرة لاستخراج الدهون, ثم شدّ الجلد بعد التخلص من الأجزاء الزائدة, و بعدها خياطة الجرح بالخيوط الطبية بما لا يترك أثراً في المستقبل.

الآثار الجانبية و فترة التعافي:

ليس هناك آثار جانبية غير اعتيادية, إذ أن شفط الدهون من منطقة واحدة من الجسم لا يظهر له عوارض واضحة, باستثناء الشعور ببعض الوهن بعض العملية, إضافة إلى ألم الجرح الذي يزول خلال عدة أيام, و يجي على المريضة ارتداء المشد المناسب الموصى به من الطبيب, و الذي ستحصل عليه في المشفى, و تستمر فترة التعافي من أسبوع إلى عشرة أيام حسب طبيعة كل جسم.

2 تكبير المؤخرة(السيليكون):

و هي عملية رائجة في السنوات الأخيرة, إذ تشكو الكثير من الفتيات من صغر حجم المؤخرة لديها, و بالتالي تلجأ لهذا الإجراء البسيط و السريع بغية الحصول على مؤخرة بارزة , بما يتناسب مع حجم جسمها و يظهر أنوثتها بشكل كامل.

تقنيات تكبير المؤخرة:

يتم إجراء شق جراحي صغير بمقدار 5 سم أسفل المؤخرة, ثم يقوم الطبيب بإدخال الحشوة السيليكونية في مكانها المناسب على جانبي المؤخرة, و من ثم خياطة الجرح بالخيوط الطبية المناسبة, و تجدر الإشارة إلى أنّ الحشوات السيليكونية تأتي بأحجام مختلفة, و تتنوع في صلاحيتها بعدد السنوات.

أنواع الحشوات السيليكونية:

أبرزها ( المينتور / الموتيفا / الآيرون ), بقياسات متعددة, و تتفاوت أسعارها حسب البلد المصنع مثل فرنسا و أمريكا, إذ تعمد الشركات الكبرى لإعطاء كود خاص بالحشوة و ضمان عالمي لعدد معيّن من السنوات.

الآثار الجانبية و فترة التعافي:

من ميزات الحشوة السيليكونية أنها لا تؤثر على الحياة اليومية, إلا أنّ الموصى به من الأطباء هو عدم الجلوس عليها لفترات طويلة خلال الأيام العشرة الأولى, لتأخذ شكلها المناسب,كما يفضل أن تنام المريضة على صدرها لعدة أيام بعد العملية, و تقتصر الآثار على ظهور وزمة صغيرة مكان الشق الجراحي, لا تلبث أن تزول و لا يبقى لها أثر, و تحتاج المريضة لفترة أسبوع إلى عشرة أيام للتعافي, حيث تنصح بممارسة الرياضة الخفيفة ثم العودة إلى حياتها الطبيعية بشكل تدريجي.

احصل على استشارة فورية

احصل على استشارة فورية